الإشـراف العـام
إلهام أبو الفتح
  • رئيس التحرير
    أحمد صبري
  • مدير التحرير
    صفاء نوار
الأربعاء 30 يوليو 2014 - 06:58 ص
En
عاجل

بالصور.. مرسي فى الأقصر: أعانى مثلكم من انقطاع الكهرباء والمياه فى منزلى وأحداث دهشور لا تعبر عن أهلها والسياحة ستزدهر


كتب : كتبت شمس يونس
الجمعة 03.08.2012 - 09:11 م
  • القوات المسلحة التفت حول المنصة وتم قطع شبكات الاتصال عن القاعة
  • مواطنون بالأقصر: ما شهدناه من تشديدات أمنية لم يحدث في عهد مبارك
  • مرسى: مصر ستشهد موسمُا سياحيُا مزدهرًا
  • مطلوب الصبر على الحكومة الجديدة والتفاعل معها لتحقق أهداف الثورة
  • حادث دهشور فردي تم النفخ فيه ولم يكن أساسه مسلم ومسيحى

أكد الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، أن الموسم الشتوى القادم سيشهد نسبة إشغال وتدفق وزيادة كبيرة فى قطاع السياحة بمدينة الأقصر والمدن السياحية الأخرى فى مصر.

وقال مرسي في لقاء جماهيري موسع عقد بقاعة المؤتمرات الدولية بالأقصر: "مصر ستشهد موسمًا سياحيًا مزدهرًا، وإن الاستعدادات على قدم وساق لاستقبال الموسم فى كل القطاعات السياحة والفنادق والبازارات وشركات النقل، للموسم الجديد بمصر الجديدة بعد الثورة.

وأضاف أن على الشعب المصرى الصبر على الحكومة الجديدة والتفاعل معها حتى تستطيع أن تحقق أهداف الثورة.

وتابع: أنا آسف على تعدد انقطاع الكهرباء والمياه، وقال: "حتى فى بيتى أعاني من هذه المشكلة ووعد بحل مشكلة الكهرباء والمياه".

وقال: نحن الآن بصدد التصدي بكل حزم وقوة وإرادة لحل هذه المشكلات سريعًا جدًا، في أقرب وقت قدر الاستطاعة وهنا يأتي أهمية الصبر، مقترحًا على المواطنين أن يقوم كل شخص بقطع الكهرباء عن منزله ساعة ليلاً وأخرى نهارًا كمساهمة منه في حل المشكلة وتخفيف الأحمال.

وقدم الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية عزائه لقتلى حادث دهشور والمصابين ، موضحًا أن الحادث فردي، ولم يكن أساسه مسلم ومسيحي، وتم النفخ فى هذا الحدث الصغير.

وأكد أن ماحدث لا يعبر عن أهل دهشور ولا عن أهل الجيزة، مشيرًا إلى أنها حادثة ننكرها جميعا ولابد أن يطبق القانون ويعوض من أتلف له ملكية ولابد أن تعود المحبة إلى أهل دهشور ولابد ألا يترك أحد منزله أبدًا خوفًا من أى شيء.

ووجه الرئيس تحية إلى أهل المسلمين فى دهشور لحراستهم للاقباط فى منازلهم، قائلاً أنتم أهل السخاء والعطاء مسلمين ومسحيين، وقاطعه أحد المرشدين السياحين قائلاً: "متزعلش على نتيجة الأقصر الانتخابية ياريس".

وقال إن الثورة لتغيير مفهوم الحكم ولم تكن ثورة جياع، بل كانت ثورة أصحاب حق وأنه لايوجد فى مصر منزل واحد لم يشارك فى الثورة على الأقل بفرد، فالثورة مستمرة وأنا أريدها أن تستمر ولكن ثورة فعل وعمل، وقال إنه يسعى جاهدًا بكل قوة وبكل صبر وبكل تحمل قدر ما يستطيع أن تحقق هذه الثورة كل أهدافها ويسعى أن يحدث تحول ديمقراطى حقيقى، وأن يكون الشعب المصري هو مصدر السلطة.

وأضاف الرئيس في حديثه إلى أهالي الأقصر قائلاً: فى هذا الإطار أسعى معكم أن تتحول مصر من مفهوم الشرعية الثورية إلى مفهموم الدستورية الثورية وهى الأصل والأساس التى بنى عليها التغير والتحول الديمقراطى للشرعية الدستورية – والكل أمام القانون سواء ولا تعارض بين ذلك.

وأشار إلى أنه يجب أن نحترم إرادة الشعب من كل الفئات ومن كل المستويات ومن كل الأفراد وعندما نرى خطأ ننبه إليه، ولايمكن أبدًا أن يبقى التعبير عن الرأى بتعطيل الإنتاج، وتعهد إلى أنه مسئول عن إعلاء هذه الإرادة ولامجال أبدًا للعودة إلى الوراء لكن القانون ومصلحة الوطن.

وكلف الرئيس محمد مرسي محافظ الأقصر، بتقديم تقرير عن أهم مشاكل الأقصر من الكهرباء والمياه، وقال مرسي إنه اختار ساعة بالنهار والليل ليقطع خلالها الكهرباء.

وتحدث الدكتور عزت سعد محافظ الأقصر، حيث بدأ بالترحيب برئيس الجمهورية – وأكد أن القطاع السياحى يمثل 12%، من إجمالى القومى ويعتمد عليه نحو خمسين صناعة مغذية يعيش عليها الملايين من المصريين.

ودعا المحافظ إلى استكمال المشاريع السياحة بالأقصر والتنموية وطالب المعاونة إلى تنويع مصادر الدخل فى المحافظة من خلال إنشاء عدد من المشاريع الصناعية والزراعية، وقدم عزت درع المحافظة إلى مرسي تعبيرًا عن عميق الشكر.

وزار "مرسي" ومرافقوه وزير السياحة ووزير الآثار معبدي الأقصر والكرنك لتنشيط السياحية، وإرسال رسالة إلى سائحين العالم بأن مصر دولة أمن وأمان.

وشهدت قاعة المؤتمرات بمدينة الأقصر اشتباكات بين المواطنين والصحفيين وحراس أمن المحافظة، بسبب ضياع الأجهزة المحمولة وكاميرات التصوير التى قام الحرس الجمهوري بمصادرتها أثناء دخول المواطنين للقاعة.

وقال بعض المواطنين إن ذلك لم يحدث فى أى زيارة من قبل ولا حتى أيام الرئيس السابق.

وتوجه البعض إلى مركز الشرطة لتحرير محاضر ضد المسئولين عن الأمن بالقاعة بسبب فقدان الأجهزة، ورصد "صدى البلد" تكدس المواطنين وسقوطهم أمام قاعة المؤتمرات.

وحدثت مشادة كلامية بين إحدى الصحفيات بالأقصر وأحد المتواجدين بسبب اتهامه لها بأنها متبرجة، وتم قطع جميع شبكات الاتصال داخل القاعة.

ورصد أيضًا صدى البلد تواجد القوات المسلحة على منصة القاعة بعد انتهاء المؤتمر لمنع المواطنين من الصعود إلى المنصة، وتم غلق القاعة أثناء المؤتمر، ولم يتم فتحها إلا بعد مغادرة السيد الرئيس قاعة المؤتمرات.

لمشاهدة الصور اضغط هنا..
 


  • اضف تعليق
  • Facebook

تابعنا على الفيس بوك

اهم و أخر الاخبار

 

مالتيميديا

 

استطلاع رأى