الإشـراف العـام
إلهام أبو الفتح
  • رئيس التحرير
    أحمد صبري
  • مدير التحرير
    صفاء نوار
الأربعاء 30 يوليو 2014 - 05:08 م
En
عاجل

وسائل الإعلام الأمريكية :مرسي قلب طاولة "عدم الانحياز" بطهران وأصاب حلفاء النظام السوري بصدمة

الرئيس محمد مرسي

كتب : كتب عبد المنعم حلاوة
الجمعة 31.08.2012 - 12:12 ص
  • فورين بوليسي: مرسي ظهر في طهران بالصورة التي لم يتوقعها الإيرانيون
  • ساينس مونتور: كلمة مرسي تشجع المزيد من الشعوب العربية على الثورة
  • صوت أمريكا: كلمة مرسي عن سوريا تزيد من عزلة الأسد إقليميا

اعتبرت وسائل الإعلام الأمريكية أن إيران لم تحقق أي استفادة من زيارة الرئيس محمد مرسي، بل أضرتها هذه الزيارة كثيرا وعقدت موقفها والنظام السوري إقليميا ودوليا.

تناولت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية زيارة مرسي لإيران وكلمته التي ألقاها أمام قمة عدم الانحياز، بأنها أصابت الإيرانيين بصدمة كبيرة حيث ظهر مرسي بالشكل والصورة التي لم يتوقعونها على الإطلاق.

وكانت الصحف ووسائل الإعلام الإيرانية سارعت في الحديث عن الزيارة وأهميتها إقليميا واستراتيجيا واقتصاديا لإيران، ورسمت صورة وردية للشعب الإيراني حول نتائج الزيارة وقمة عدم الانحياز بصورة عامة، وتأثيرها الإيجابي على مستقبل إيران وانتصارها على الغرب الذي حاصرها وفرض عليها عقوبات اقتصادية.

وحاول النظام الإيراني أن يثبت لشعبه ولشعوب المنطقة أنه نظام ناجح وقوى وصامد، وأنه انتصر في النهاية على الجميع وكسر العزلة المفروضة عليها، بل واستطاع استعادة علاقات إيران بدول هامة ومؤثرة في المنطقة مثل مصر.

تبددت كل هذه الأحلام تماما أثناء وبعد الكلمة التي ألقاها الرئيس محمد مرسي، حيث تبدل الموقف إلى حد بعيد بعد الانتقادات القاسية التي وجهها الرئيس مرسي إلى النظام السوري أكبر حلفاء إيران وأهمها في المنطقة، ووصفه بالمستبد والقمعي وفاقد الشرعية، فضلا عن مطالبته بالتدخل العاجل لإنقاذ الشعب السوري من القتل.

وتعد هذه الرؤية مغايرة تماما لقناعات وسياسات وتحركات إيران التي ترى في النظام سوري رمزا للمقاومة والصمود والديمقراطية، وأن الثوار مجرد جماعات مسلحة إرهابية مدعومة من الغرب لإسقاط المقاومة والنظم المناهضة لإسرائيل هيمنة الغرب على المنطقة.

وكانت الصدمة الثانية لإيران أن الرئيس مرسي لم يتحدث أو حتى يلمح برغبته في تطوير العلاقات مع طهران في المستقبل وإقامة علاقات طبيعية ودبلوماسية عالية المستوى مع الجمهورية الإسلامية، وهي الخطوة التي كان ينتظرها الإيرانيون بشدة.

ووصفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، كلمة الرئيس محمد مرسي أمام قمة عدم الانحياز بأنها توبيخ علني وقاسي لطهران، ودورها الذي تلعبه في الأزمة السورية.

وقالت الصحيفة إن كلمة الرئيس أمام أول تجمع دولي يشارك فيه، كشفت عن الخطوط العريضة للسياسة الخارجية المصرية خلال الفترة القادمة، والتي أثارت اهتمام العالم أجمع.

و ذكرت أن أبرز تلك الخطوط أن مصر ستتعاون مع الجميع وستنفتح على العالم أجمع، لكنها في الوقت ذاته ستعمل على دعم الثورات في الشرق الأوسط بشكل كبير، وهو ما شكل مفاجأة كبيرة لإيران التي اعتقدت أن قمة عدم الانحياز التي أعدت لها جديدا ستكون بمثابة وسيلة لتحقيق نجاح دبلوماسي عالمي، خاصة مع حضور وفود من 120 دولة، في محاولة من جانب طهران لإثبات قدراتها على استضافة فاعليات عالمية ضخمة على الرغم من العقوبات والحصار الدولي المفروض عليها.

وكانت طهران قامت خلال الايام الماضية بحملة دعائية ضخمة للترويج للقمة، لكن العديد من الأمور تغيرت بصورة كبيرة من خلال أهم ضيفين في القمة المصري محمد مرسي الذي انتقد سياسة طهران تجاه الثورة السورية ودعمها نظام الأسد بصورة غير مباشرة، ثم جاء الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي انتقد موقف طهران وتصريحاتها العدائية المستمرة تجاه إسرائيل.

وقال مون "أرفض بقوة أية تهديد من دول عضو في الأمم المتحدة بتدمير عضو أخر، أو أية محاولة من اجل إنكار حقيقة تاريخية مثل الهولوكست (والتي تروج طهران دائما أنها كذبة يهودية)"

وذكرت صحيفة "كريستيان ساينس مونتور" الأمريكية أن الرئيس محمد مرسي أعطى دفعة قوية للشعوب العربية التي لم تقم بثورات بعد من أجل الثورة، وذلك بعد أن أعلن من طهران دعمه للثورة السورية، وثناءه على التحول الكبير الذي أحدثته ثورات الربيع العربي بالمنطقة.

وأشارت الصحيفة في تقرير مطول حول افتتاح مؤتمر قمة عدم الانحياز الذي استضافته إيران، أن الجميع توقع أن تكون القمة منبرا لدعم إيران في صراعها مع الغرب، وأنها لن تشهد أي هجوم أو نقد لنظم بشار السد الحليف المقرب لإيران، وأنه لو كان هناك نقد سيكون بطريقة دبلوماسية وغير مباشرة، لكن الرئيس مرسي قلب الطاولة على الجميع وخالف كل التوقعات بكلمته النارية التي استهل بها أعمال القمة، والتي هاجم فيها نظام السد بضراوة ووصفه بالقمعي.

وقطع مرسي الطريق على إيران لتحقيق أية مكاسب سياسية في القمة عندما تحدث أيضا عن القضية الفلسطينية وحقوق الفلسطينيين، وطالب العالم بأن تكون قضيتهم هي الأولوية الأولى.

ووضع مرسي إيران في موقف صعب وأن جميع خياراتها أصبحت صعبة للغاية في الوقت الحالي، فإما أن تواصل دعمها لنظام الأسد وستظل عندها تعاني من عزلة دولية وإقليمية كبيرة، أو أن تختار التخلي عن الأسد، والذي يمثل سقوطه ضياع حليف استراتيجي هام تعول عليه ايران في تحقيق مكاسب سياسية وعسكرية واقتصادية أيضا.

ورأي راديو صوت أمريكا ، أن خطاب الرئيس المصري محمد مرسي أمام قمة عدم الانحياز قد زاد بشكل كبير من الضغوط والعزلة الإقليمية على نظام بشار الأسد، بعد الهجوم الضاري لمرسي عليه في طهران.

وأوضح الموقع الرسمي لراديو صوت امريكا أن كلمة مرسي كانت بمثابة صدمة كبيرة لسوريا وحلفاءها في إيران، وهو ما دفع الوفد السوري بالكامل للانسحاب من قاعة المؤتمر فور سماع الانتقادات الحادة التي وجهها الرئيس المصري لبشار الأسد، ومطالبته بنقل السلطة إلى نظام جديد ينتخبه الشعب السوري.

ومما زاد من تأثير خطاب مرسي اقليميا ودوليا ليست الكلمات القوية التي استخدمها في وصف نظام السد مثل "القمعي" ولكن أيضا أن هذا الخطاب كان في طهران التي تمثل الحليف الكبر والأقوى للنظام السوري في المنطقة، وأمام حوالي 118 دولة حضرت قمة عدم الانحياز.

وقد حاولت كل من سوريا وإيران تدارك الموقف فيما بعد، وأكد مسئولوا البلدين أن ما يحدث في سوريا ليس جزءا من الربيع العربي والثورات التي حدثت في العديد من دول المنطقة، مثلما أشار مرسي، بل الموقف مختلف تماما فهي حرب بين الجيش السوري والجماعات الإرهابية المسلحة المدعومة من الغرب.

وقد تأثر العديد من المشاركين في القمة بكلمة مرسي، ومنهم رئيس الوزراء الهندي "ممنوهان سنج" والذي طالب دول عدم الانحياز بضرورة العمل من اجل المساعدة على حل الصراع الدائر في سوريا حاليا.

كما أعلن مجلس الأمن أنه سينعقد لمناقشة الأزمة الإنسانية في سوريا حاليا، واتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة الموقف المتدهور وذلك بعد التحركات الروسية الصينية من أجل إيقاف ثلاث قرارات تسعى لفرض عقوبات على نظام الأسد.


 


  • اضف تعليق
  • Facebook

تابعنا على الفيس بوك

اهم و أخر الاخبار

 

مالتيميديا

 

استطلاع رأى