الإشـراف العـام
إلهام أبو الفتح
  • رئيس التحرير
    أحمد صبري
  • مدير التحرير
    صفاء نوار
الثلاثاء 02 سبتمبر 2014 - 04:46 ص
En

شخصيات لن ينساها التاريخ.."الحسن بن علي" خامس الخلفاء الراشدين ..تنازل عن الحكم بعد 6 أشهر حقنا لدماء المسلمين


كتب : إياد محسن
الخميس 11.07.2013 - 01:13 م
في خضم الصراعات السياسية التي تموج بها مصر والصراع الذي لا يتوقف علي كرسي الحكم من قبل كل التيارات السياسية بدعوي الحرص علي مصلحة الوطن .

يقدم "صدي البلد" لقرائه الأعزاء بمناسبة شهر رمضان الكريم رحلة في أعماق التاريخ الإسلامي يعرض من خلالها مواقف سطرها التاريخ بحروف من نور لرجال عظماء استطاعوا وأد فتنة بين المسلمين.

ويعتبر الحسن بن علي بن أبي طالب حفيد رسول الله خامس الخلفاء الراشدين سيد شباب أهل الجنة من أكثر الشخصيات التي يحتاج الساسة المصريون للنظر في سيرته والاقتداء بمواقفه ..وخلال السطور القادمة نعرض سيرة مختصرة لمن قال عنه رسول الله صلي الله عليه وسلم « اللّهمَّ إنّي أُحبُّه فأحِبَّه »

هو: الحسن بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان...خامس الخلفاء الراشدين, ولد في النصف من شهر رمضان عام 3 هـ واستشهد سنة 50 هـ ودفن في البقيع.

أمه: فاطمة الزهراء بنت رسول الله محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

استلم الحكم بعد والده بستة أشهر، وقيل ثمانية، وكان أول من بايع الحسن قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري فقال:‏ أبسط يدك على كتاب الله وسنة رسوله وقتال المخالفين، فقال الحسن: "على كتاب الله وسنة رسوله فإنهما ثابتان".

..كان حريصًا على المسلمين وعدم تفرقهم ، وفي عهده كادت أن تندلع الحرب بينه وبين معاوية وأنصاره من الشام ؛ فتنازل عن الخلافة، لتكون الخلافة واحدة في المسلمين جميعاً، ولإنهاء الفتنة وإراقة الدماء. فلما تنازل عن الخلافة أصلح الله بذلك بين الفئتين كما أخبر بذلك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حين قال: «ابني هذا سيد، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين»]. وسمي العام الذي تنازل فيه الحسن عن الخلافة لمعاوية بعام الجماعة.

 


  • اضف تعليق
  • Facebook

تابعنا على الفيس بوك

اهم و أخر الاخبار

 

مالتيميديا

 

استطلاع رأى