الإشـراف العـام
إلهام أبو الفتح
  • رئيس التحرير
    أحمد صبري
  • مدير التحرير
    صفاء نوار
السبت 26 يوليو 2014 - 01:08 م
En

بورسعيد تنتفض من أجل القصاص من قتلة "زينة".. ووالد متهم يغلق محلاته خوفا من بطش الأهالى وأسرة البواب تهرب من المدينة


كتب : كتب محمد الغزاوى
الإثنين 18.11.2013 - 11:22 ص
أعلنت بورسعيد الانتفاض مساء اليوم بشوارع المدينة الحرة من أجل المطالبة بالقصاص من قتلة الطفلة زينة عرفة ريحان والتى اغتال براءتها الشاذان ابن تاجر وابن بواب العقار الذى تقيم فيه مع اسرتها بعد ان انتهكوا طفولتها وألقوا بها من أعلى سطح العقار المكون من 10 طوابق بشارع محمد على.

كان أهالى المدينة الباسلة علموا أن والدة المتهم محمود محمد محمود كسبر وتعمل مطربة مغمورة تحاول استحضار شهادة طبية من إحدى المصحات النفسية بأن نجلها مريض نفسى ويعالج كى تساعده من الإفلات من جريمته اللا إنسانية بدعوى المرض النفسى.

وقرر أهالى بورسعيد وتجارها وجروبات الاولتراس تتضامن معهم الاحزاب والقوى السياسية تنظيم وقفة احتجاجية اليوم امام منزل "زينة" للمطالبة بالقصاص من القتلة مهما كانت أعمارهم.

وفى المقابل أغلق والد أحد الجناه محلاته الموجودة فى بورسعيد وأعلن تبرؤه من نجله خوفا من بطش الاهالى وعدم وجود علاقة تربطه بالجانى ووالده منذ عدة سنوات.

وأغلقت الفنانة المغمورة والدة الجانى الرئيسى فى القضية الشقة الموجودة بالعقار الذى شهد الجريمة بينما فرت أسرة البواب من العقار تاركين متعلقاتهم.

وأكدت مصادر أمنية بمديرية امن بورسعيد ان الكشف المبدئى على المتهمين علاء جمعة حارس العقار ومحمود كسبر نجل الفنانة المغمورة دلل على شذوذهم الجنسى معا، بالاضافة الى ان الطب الشرعى اوضح آثار اعتداء نتيجة مقاومة من الطفلة للمتهمين.

وكانت بورسعيد استيقظت منذ ايام على جريمة بشعة ارتكبها نجل مطربة مغمورة وحارس عقار انتهكا خلالها براءة الطفلة زينة عرفة ريحان وألقيا بها من أعلى سطح العقار المقيمين به فى شارع محمد على خوف افتضاح امرهما، الا ان تحريات إدارة البحث برئاسة العميد فتح الله حسنى كشفت ملابسات الواقعة وتمكن فريق البحث برئاسة العيمد احمد فاروق القرن من ضبط الجناة وبعرضهما على النيابة العامة امرت بحبسهما على زمة التحقيقات.

لمشاهدة الصور اضغط هنا..
 


  • اضف تعليق
  • Facebook

تابعنا على الفيس بوك

 
5
ساعة
44
دقيقة
03:30
12:02
03:38
06:53
08:21

اهم و أخر الاخبار

 

مالتيميديا

 

استطلاع رأى