ساعات العمل الإضافية تدفع روبوت كوري إلى الانتحار

منذ 12 أيام
ساعات العمل الإضافية تدفع روبوت كوري إلى الانتحار

أثارت حادثة انتحار الروبوت في كوريا الجنوبية تساؤلات حول تأثيرات الضغط العملي على الآلات. هل يمكن أن يكون الروبوت عرضة للإجهاد والتعب مثل البشر؟

في حادثة غير عادية، ألقى روبوت نفسه على الدرج، مما أثار تساؤلات حول سبب هذا السلوك. هل هو بسبب خلل فني أم يمكن أن يكون لديه تجربة مشابهة للبشر؟

تحقق السلطات في كوريا الجنوبية في حادثة انتحار فيها روبوت. هذه ليست مزحة، بل حقيقة. ألقى الروبوت بنفسه على الدرج لأنه لم يتحمل ساعات العمل الطويلة.

وقال خبير تكنولوجيا المعلومات أيمن عيتاني في خطابات متلفزة إن الناس يميلون إلى رؤية الأشياء من خلال تجربة التجسيد لأن كل شيء وحتى الآلات لها خصائص تفكير وشعور مماثلة للإنسان.

انتحار الروبوت في كوريا الجنوبية

فالآلة تعبر، كما يعبر الناس لأنفسهم ولأصدقائهم، عن أن العمل متعب ومتعب، ويتصرف تماما مثل الإنسان. وما حدث للروبوت يمكن أن يحدث أيضًا لأي جهاز آخر، سواء كان جهاز كمبيوتر أو هاتفًا خلويًا. تتوقف الأجهزة أحيانًا عن العمل قبل أن تعود إلى وضعها الطبيعي. في حالتنا، توقف الجهاز فجأة، كما يحدث أحيانًا مع أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية.

الروبوت الطبيب إنسان آلي

مشكلة فنية بسيطة

وأوضح خبير تكنولوجيا المعلومات أن ما حدث لهذا الروبوت كان مجرد عطل فني بسيط بالجهاز وأن الجهاز سقط وانكسر لأنه كان بجوار الدرج، حيث أن هذه الروبوتات من خلالها تمتلك القدرة على التفكير واتخاذ القرارات التي تفوق قدراتنا البشرية؛ عندما نتفاعل معهم، فإنهم يمنحوننا نوعًا من التأمل الذاتي، حتى في الأمور اليومية. عندما نتحدث إلى المساعدين الرقميين مثل Alexa وSiri، فإننا نعبر عن مخاوفنا بلباقة واحترام.

في مناقشة حديثة، اقترح إيلون ماسك أن الروبوتات ستصبح أكثر ذكاءً وأكثر مهارة من البشر في غضون السنوات الخمس المقبلة، ومن المرجح أن تتمتع الروبوتات بقدرات ذاكرة استثنائية في غضون 10 أو حتى 15 عامًا. لكن هذا لا يعني أنهم بشر أو لديهم مشاعر مماثلة لنا.


شارك